U3F1ZWV6ZTIwNzMzNTczNDM0X0FjdGl2YXRpb24yMzQ4ODI3ODI1ODU=
recent
أخبار ساخنة

اقتلي نفسك.. سر حذف "صراحة" من متاجر تطبيقات الموبايل

اقتلي نفسك.. سر حذف "صراحة" من متاجر تطبيقات الموبايل
فجأة اختفى تطبيق "صراحة" من متاجر تطبيقات الهواتف الذكية "جوجل بلاي" و "آب ستور"، على الرغم من النجاح الكبير الذي ناله منذ إطلاقه في نهاية 2016. الموقع الذي تحول إلى تطبيق، وصلت قاعدة مستخدميه حتى تجاوزت 14 مليون مستخدم في أغسطس 2017. وكان يعتمد على إتاحة الفرصة للأصدقاء أن يعبروا عن آرائهم بصراحة في صديقهم دون أن يعرف هوياتهم. لكن مساحة الحرية والإفصاح والصراحة تحولت فجأة إلى منصة للتجريح والشتائم. ويقول موقع آراجيك التقني المتخصص "مثل كل شيء في العالم لابد من جانب سلبي لهذه المنصة، ومثلما لكل شخص أصدقاء قد يكون له أعداء، أو أناس لا يتمنون له الخير، وقد ساعد تطبيق صراحة هؤلاء الأشخاص على إيذاء الآخرين بآراء سلبية مستفيدين من الخصوصية والسرية التي تقدمها المنصة". وبسبب تكرر حوادث التجريح والإساءة عبر هذه المنصة، والضرر النفسي الذي لحق كثيرين بسببها أطلق مجموعة من النشطاء قبل فترة حملة على موقع Change.org مطالبين بإزالة تطبيق صراحة من متاجر التطبيقات، وبالفعل حصلت هذه الحملة على ما يقارب نصف مليون توقيع من أشخاص حول العالم خلال أقل من أسبوع واحد فقط، ويبدو أنّ هذه الضغوط أدت في النهاية إلى إزالة التطبيق بالفعل من متاجر التطبيقات الرئيسية. كاترينا كولينس الناشطة في حملة "أزيلوا تطبيق صراحة"، نشرت رسالة تلقتها ابنتها التي لا يزيد عمرها على 13 سنة، وجاء في الرسالة "أنت عاهرة، أتمنى أن تقتلي نفسك، لن يهتم أحد لذلك على الإطلاق”، وتساءل الأب: كيف يمكن لفتاة بهذا العمر أن تتعامل مع هذا النوع من التنمر؟ احجبوا تطبيق صراحة الذي قال فيه أحدهم لابنتي "اقتلي نفسك". وإلى جانب الحوادث الناتجة عن إساءة استخدام التطبيق، تعرض تطبيق صراحة قبل فترة لانتقادات أخرى، واتهامات بانتهاكه لخصوصية المستخدمين، بعد اكتشاف محاولة التطبيق الوصول إلى الأسماء وجهات الاتصال الخاصة بالمستخدمين، وجرى تبرير ذلك بأنّها "ميزة مستقبلية" جاري العمل عليها لإضافتها إلى التطبيق لاحقًا. وحتى بعد إزالة التطبيق من متاجر التطبيقات، ما زال الوصول إليه ممكنا من خلال متصفحات الإنترنت على الهواتف المحمولة، وأجهزة الكمبيوتر.
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

تذكر !! مَّا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ

الاسمبريد إلكترونيرسالة